31‏/07‏/2015

تدريب القابلات في دارفور يعطي الأمهات والأطفال فرصة أفضل

الخرطوم، السودان، 21/7/2015 - في قاعة الصداقة الموجودة في مبنى ضخم يقع على ضفاف نهر النيل في مركز الخرطوم، تحتفل مئات من الشابات من ولاية دارفور في السودان بواحدة من أكثر لحظات الفخر في حياتهن.

المصدر : أخبار اليونيسف
إقرأ المزيد...

30‏/07‏/2015

اليوم العالمي لمناهضة الاتجار بالبشر

دعت المقررة الخاصة المعنية بمسألة الإتجار بالبشر ماريا غراتسيا جيامارينار إلى إحداث تغييرات جذرية فيما يتعلق بمحاربة الإتجار بالأشخاص خاصة النساء والأطفال وأكدت أن الأمر ليس قانونيا فحسب، وقالت إنه وبعد أكثر من عقد من

المصدر : الرئيسية
إقرأ المزيد...

النشرة اﻷسبوعية 555

  النشرة اﻷسبوعية 555 15 يوليو 2015 – 29 يوليو 2015 الإمارات الشبكة العربية ترفض قانون “مكافحة التمييز والكراهية” أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان عن رفضها مرسوم القانون رقم 2 لسنة 2015، الذي تستطيع بموجبه السلطة التنفيذية استخدام التعبيرات الفضفاضة التي جاءت بالقانون في ملاحقة أصحاب الفكر والرأي والتضييق علي حرية التعبير، ومنع الدراسات التاريخية والاجتماعية، وعلي وجه الخصوص [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

مد أجل الحكم في “خلية الماريوت” لجلسة 8 أغسطس 2015‎

قررت محكمة القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم 30 يوليو، مد أجل النطق بالحكم في القضية المعروفة إعلاميا بـ “خلية الماريوت” لجلسة 8 أغسطس 2015 إداريا، وذلك لمرض رئيس المحكمة المستشار حسن فريد، ونقله للمستشفى.

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

تجديد حبس مدير شبكة “يقين” الإخبارية 15 يوم‎

قررت محكمة جنح قصر النيل المنعقدة بغرفة المشورة، اليوم 30 يوليو 2015، تجديد حبس الصحفي بحيى خلف الله مدير شبكة يقين الإخبارية، لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات، وذلك في القضية رقم 8611 لسنة 2015 جنح قصر النيل.حضر مع خلف الله من الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، الأستاذ عبد الله طنطاوي المحامي.

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

الاردن / الشبكة العربية تطالب بالافراج عن المدون علي محمد الملكاوي

 القاهرة في 30 يوليو 2015 اعربت اليوم الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان عن ادانتها لاستمرار حبس المدون، علي محمد اللطايفة الملكاوي، ورفض اخلاء سبيله بكفالة للمرة الخامسة، علي خلفية نشر تدوينات له علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”. وكانت الأجهزة الأمنية في لواء بني كنانة قد اعتقلت المدون، علي الملكاوي، في 30 يونية 2015، بعد استدعائه بحجة [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

طالبو اللجوء يواجهون ظروفاً قاسية في النمسا

بودابست/فيينا, 30 يوليو 2015 (إيرين) - يجلس المئات من المهاجرين في أنفاق المشاة أمام محطة كيليتي في بودابست صباح يوم أحد جميل. وكل بضع ساعات، ينهض عشرات منهم وينظرون إلى جدول الرحلات المغادرة بانتظار ظهور رقم منصة قطار فيينا في الأعلى.

لكن رحلتهم تنطوي على مخاطر كبيرة، ففي يوم الاثنين الماضي، تم إجبار أكثر من 200 مهاجر غير شرعي، معظمهم من سوريا وأفغانستان، على النزول من القطار عند الحدود النمساوية. وفي وقت لاحق، قام بعض أفراد هذه المجموعة، التي شملت 27 طفلاً، بالتقدم للحصول على اللجوء. وقد اتهم البعض الآخر بالإقامة في النمسا بشكل غير قانوني، وتم إعطاؤهم أوامر خطية تطلب منهم مغادرة البلاد.

ولكن التحدي الأول هو الركوب على متن القطار.

وكانت الشرطة المجرية قد أوقفت الآلاف من المهاجرين في محطة كيليتي الشهر الماضي وحده. ولكن عملية الملاحقة تتم بشكل متقطع، ولا يزال من الممكن تفادي الاعتقال في الزحام الذي يتبع وصول القطارات. وفي هذه الحالة، لعبت الشرطة لعبة القط والفأر مع بعض المهاجرين، وتم منع شاب أفريقي من الصعود وتم اقتياده بعيداً.

القطار مزدحم ... يجلس المهاجرون بأعصاب مشدودة في مناطق الالتقاء بين العربات، جنباً إلى جنب مع مسافرين آخرين يحملون حقائب الظهر والطمأنينة بادية على وجوههم. يتوقف القطار لمدة خمس دقائق في هيديشالوم على الحدود النمساوية، ويمشي ثلاثة من رجال الشرطة بتمهل على طول المنصة جيئة وذهاباً ولكنهم لا يصعدون على متن القطار. ويستمر القطار في سيره إلى فيينا دون أي حوادث. لقد كانت هذه المجموعة محظوظة.

وقد أظهر فضل، وهو شاب يبلغ من العمر نحو 20 عاماً يسافر مع مجموعة تضم خمسة باكستانيين آخرين، تذكرته لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين). يبدو أن الوجهة هي ترايسكيرشن، وهو موقع لواحد من اثنين من مراكز الاستقبال الأولي لطالبي اللجوء في النمسا، والذي يبعد 15 ميلاً إلى الجنوب من فيينا.

ولكن من الواضح أن فضل لديه خطط أخرى: ويتساءل قائلاً: "كم ساعة يستغرق الطريق حتى ميونيخ؟" - المدينة التي تقع في جنوب ألمانيا وهي الوجهة النهائية للقطار. وقال فرد أكبر سناً ضمن مجموعته: "نحن لا نتحدث الآن. فقط بعد النزول من القطار". وسحبه بعيداً.

التوترات الإقليمية

وقد أصبحت العلاقات بين النمسا والمجر متوترة في الأشهر الأخيرة. فقد أصبحت المجر مثقلة بسبب تدفق طالبي اللجوء الذين يعبرون الحدود مع صربيا على طول ما يسمى بطريق البلقان الغربي من اليونان. وفي يونيو، هددت المجر بوقف قبول المهاجرين الذين يتم إعادتهم إلى البلاد بموجب اتفاقية دبلن، والتي تنص على أنه يجب النظر في طلبات اللجوء في أول دولة يتم تسجيل طالبي اللجوء فيها. وقد انتشرت تقارير على نطاق واسع بخصوص استدعاء السفير المجري في فيينا إلى وزارة الداخلية النمساوية بعد ذلك. وفي اليوم التالي سحبت المجر تهديدها.

وبعد أسبوعين من ذلك ومن خلال ظهور تضامني علني، أعلنت وزارات الداخلية النمساوية والصربية والمجرية عن خطتها لنشر قوة مشتركة على الحدود لوقف تدفق المهاجرين إلى الاتحاد الأوروبي من منطقة البلقان. وقال كارل هاينز جراندبويك، المتحدث باسم وزارة الداخلية النمساوية لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن التعاون بينهم يسير على ما يرام: "لدينا 80 فرداً من ضباط الشرطة من النمسا لدعم سلطات الحدود".

من جهتها قالت روث شوفل، المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في النمسا أن ازدياد شعبية طريق البلقان قد رفع بشكل لا مفر منه من أعداد الوافدين إلى النمسا، والتي خلافاً للمجر ليست بلد عبور، بل وجهة مفضلة بالنسبة للكثيرين.

وأخبرت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أن "النمسا استقبلت 28,000 طلب لجوء جديد في العام الماضي، وقد تم الوصول إلى هذا المستوى نفسه في النصف الأول من عام 2015. وتتحدث السلطات عن الوصول إلى 70,000 طلب للعام بأكمله. أما في عام 2013، فقد كان هناك 17,500 طلب فقط".

لا مكان

ويتكدس أكثر من 4,000 مهاجر في مركز الاستقبال في ترايسكيرشن، الذي يضم 2,300 سرير، بينما يتم إيواء الآخرين في الخيام. ويبدو الاكتظاظ واضحاً حتى من خارج المجمع، حيث يصطف المئات من الأفغان والسوريين على طول الرصيف. وقال رجل سوري: "الظروف سيئة للغاية هنا. كل شخص يصل الآن ينام في الخارج. والبعض منهم لا يحصلون حتى على الخيام ويضطرون للنوم تحت الأشجار. عندما جئت إلى أوروبا، اعتقدت أن الوضع سيكون أفضل".

ولا يتم السماح للصحفيين عموماً بدخول المخيم. وقالت آنا رادل، المتحدثة باسم منظمة كاريتاس الخيرية التي تقدم الدعم للمهاجرين واللاجئين: "يقولون إنهم لا يسمحون للصحفيين لأنهم لا يريدون تصوير اللاجئين. ولكن لا يسمح لنا بالذهاب إلى المخيم للتحدث معهم أيضاً".

وقال دينيس، وهو لاجئ من غينيا وصل إلى النمسا قبل 13 عاماً يقوم بجمع الملابس التي يتم التبرع بها لإعطائها للمقيمين في المركز: "عندما دخلت إلى ترايسكيرشن بكيت لأنه كان مكاناً مختلفاً جداً بالنسبة للاجئين عن ما كان عليه عندما وصلت إلى النمسا".

وقد كان الاكتظاظ في ترايسكيرشن شديداً لدرجة أن عمدة المدينة أندرياس بابلر نظم مسيرة احتجاجية إلى مبنى وزارة الداخلية في يونيو. وحث الحكومة النمساوية على الحد من عدد طالبي اللجوء في المركز واعتبر أن حل وزارة الداخلية بوضع اللاجئين في خيام "غير قانوني".

وبينما يشعر العديد من السكان المحليين بالاستياء لإيواء المدينة هذا المخيم - وقد رشق بعضهم مؤخراً اللاجئين والنشطاء بالبيض - يقوم آخرون بالتبرع بالملابس وأدوات النظافة الشخصية لكاريتاس لتوزيعها على طالبي اللجوء.

وقالت رادل: "الناس في ترايسكيرشن متقبلون للموضوع، ويريدون تقديم المساعدة الآن بسبب وجود مثل هذا الوضع الصعب هناك".

المشاركة

ووفقاً للنظام النمساوي للمسؤولية المشتركة حول طالبي اللجوء تقوم الحكومة الاتحادية بتسجيل الطلبات الأولية ومن ثم يتم ترك الأمر للسلطات الإقليمية لإيجاد سكن لهم أثناء النظر في ملفاتهم. ولكن العديد من السلطات الإقليمية أظهرت ترددها في القيام بذلك، مما ترك المزيد والمزيد من طالبي اللجوء يقبعون في مراكز الاستقبال الأولية في ترايسكيرشن وثالهام في النمسا العليا.

وقال جراندبويك: "بصراحة، لا لوم على الحكومة الاتحادية فيما يتعلق بعدم وجود أماكن. ما لا يتم عمله هو التحويل [لأماكن الإقامة الإقليمية]".

ولتخفيف الضغط على ترايسكيرشن على وجه الخصوص، تفاوضت الحكومة النمساوية مع سلوفاكيا المجاورة لإيواء 500 طالب لجوء في مبنى جامعي سابق في جابتشيكوفو إلى أن يتم النظر في طلباتهم. وقد وصل أول 50 فرد من طالبي اللجوء إلى سلوفاكيا في يوليو، وسيتبعهم 200 لاجئ آخرين في أغسطس و250 المتبقين في سبتمبر. وتحدثت وزيرة الداخلية النمساوية جوانا ميكل - لايتنر عن محاولتها تمديد هذه الخطة الحالية التي تمتد لعامين.

وختمت شوفل من المفوضية السامية حديثها قائلة: "نحن بحاجة إلى حلول مؤقتة في الحال بينما نعمل على إيجاد حلول طويلة الأجل. لكننا نأمل في أن تنظر حكومة النمسا، وهي بلد غني، في إمكانية استخدام الفنادق أو غيرها من المباني. فنحن نفضل أن يتم إيواء الناس في مبان مناسبة".

dn/ks/ag-aha/dvh


المصدر : إيرين - خدمة الأخبار والتحليلات الإنسانية - الشرق الأوسط، أفريقيا، آسيا
إقرأ المزيد...

أربعة أسباب تجعل نجاح "المنطقة الآمنة" السورية أمراً غير مرجح

بيروت, 30 يوليو 2015 (إيرين) - في الأسبوع الماضي، تحولت تركيا من مراقب غير راض عن أحداث الحرب الأهلية السورية إلى طرف مقاتل كامل الأركان. ففي أعقاب هجومين شنهما ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية، بدأت تركيا حملة قصف تستهدف كلاً من المتشددين الإسلاميين في سوريا والانفصاليين الأكراد في العراق.

كما سمح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للولايات المتحدة باستخدام قاعدة انجرليك الجوية في جنوب تركيا في حملتها لقصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول الأتراك أنه كجزء من هذا الاتفاق، ألقت الولايات المتحدة بثقلها وراء إنشاء "منطقة آمنة" تمتد لمسافة 68 ميلاً على طول الحدود التركية-السورية وبعمق 40 ميلاً داخل سوريا، وتصل إلى مشارف حلب، ثاني أكبر المدن السورية.

وتهدف الخطة إلى تطهير تلك المنطقة من ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية بواسطة متمردين سوريين آخرين، وحمايتها من قبل القوات الجوية التركية والأمريكية، مما سيتيح للعديد من 1.8 مليون لاجئ سوري في تركيا العودة إلى ديارهم.

ولكن هناك عدداً من الأسباب التي تجعل إقامة هذه المنطقة أمراً مستبعداً أو إن أُقيمت بالفعل، من المرجح أن لا يعود إلا عدد قليل من اللاجئين.

1. لم توافق الولايات المتحدة فعلاً على إنشاء "منطقة آمنة"

هلل اردوغان لهذه الصفقة، في حين نقلت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست عن كبار المسؤولين الأميركيين قولهم أن اتفاقاً قد تم عقده بالفعل. ولكن منذ ذلك الحين، تتراجع إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وتعمل على تمييع نسختها من الصفقة. وقد ذكر مسؤولون أن لا نية لدى الولايات المتحدة لدعم "منطقة آمنة، أو منطقة حظر جوي، أو منطقة إقصاء جوي، أو منطقة عازلة إنسانية، أو أي منطقة محمية أخرى من أي نوع".

وقال نواه بونزي، كبير محللي شؤون سوريا في مجموعة الأزمات الدولية، وهي مؤسسة بحثية: "لا يبدو أن السياسة الأميركية قد تغيرت، وتركيا تستخدم عبارة "منطقة آمنة"، لكن المسؤولين الأميركيين لم يستخدموا هذا التعبير. إن الموقف الأميركي كان ولا يزال أن الولايات المتحدة ليست مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الهجمات [الجوية التي تشنها الحكومة السورية]. وطالما أن هذا هو الحال، سيكون من الصعب وصفها بأنها منطقة آمنة".

وفي السياق نفسه، أوضح اغا سيشكين، المحلل التركي في مؤسسة بحثية باسم IHS، أن هذا يرجع إلى حد كبير إلى أن الولايات المتحدة منزعجة للغاية بشأن من سيسيطر على الأرض إذا تم طرد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن "القوى المقاتلة الوحيدة المؤثرة على الأرض هي جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة وجيش الإسلام [جماعة إسلامية أخرى]. الجيش السوري الحر غير قادر. وبالتالي من المرجح أن نرى جماعات تابعة لتنظيم القاعدة تتحرك داخل المنطقة العازلة مع دعم جوي تركي". وبسبب هذا الاحتمال، فإن الولايات المتحدة قلقة بشأن منح دعمها الكامل لهذه الخطة، كما أفاد.

وبالمثل، لم يصدر أي قرار من مجلس الأمن يدعم هذه الخطة. حاولت تركيا الحصول على دعم مجلس الأمن الدولي لهذه الفكرة في عام 2012، ولكنها فشلت. وبالتالي، فإن المجتمع الدولي ليس ملزماً بالمساعدة في تنفيذ الخطة.

2. لدى تركيا أولويات أخرى

على الرغم من عدم وجود شك في أن الحكومة التركية ترغب في اختفاء تنظيم الدولة الإسلامية، فإن سيشكين يقول أن الأولوية المطلقة هي حزب العمال الكردستاني (PKK)، الجماعة الانفصالية التي تقاتلها منذ عدة عقود.

وكان كاشفاً أنه في الأيام الأولى من حملة القصف التركية الأسبوع الماضي، قصفت طائراتها الحربية ثلاثة أهداف فقط تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية من أصل 51 هدفاً، وكان الـ48 هدفاً الآخرين تابعين لحزب العمال الكردستاني.

وأكد بونزي أن الإعلان عن صفقة "المنطقة الآمنة" كان جزءاً من خطط تركية أوسع للضغط على الولايات المتحدة. وأضاف أن "انطباعي عن السياسة التركية هو أنها تريد أن تصل إلى نقطة تجعلها هي والولايات المتحدة تتبنيان نهجاً مشتركاً نحو التعامل مع سوريا وتنظيم الدولة الإسلامية و[الأكراد] وما يعتبره الأتراك أصل المشكلة وهو الحرب بين قوات بشار الأسد والمعارضة".

ولكن سيشكين قال أن هناك خطراً يتمثل في "انحراف المهمة عن مسارها" - أي أن تركيا بحاجة إلى أن تصبح أكثر انخراطاً من أي وقت مضى من أجل فرض مثل هذه المنطقة - بما في ذلك احتمال استخدام القوات البرية.

"وبمجرد فتح صندوق باندورا واستهداف تنظيم الدولة الإسلامية، ستصبح متورطة [ولن تتمكن من الانسحاب]".

3. تنظيم الدولة الإسلامية لن يرحل بهدوء

تخضع المنطقة المعنية الآن لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وتشمل آخر نقطة حدودية مع تركيا تحت سيطرة الإسلاميين. ومن المرجح أن يدافعوا عنها بشراسة. وحتى لو أُجبر تنظيم الدولة الإسلامية على الانسحاب، فمن غير المحتمل أن يخلي المنطقة من دون أن يجعلها غير صالحة للسكن إلى أقصى حد ممكن.

ففي مدينة كوباني التي تقطنها أغلبية كردية، على سبيل المثال، زرع المسلحون المنسحبون الألغام والشراك الخداعية أينما استطاعوا - ولجؤوا حتى إلى زرع المتفجرات داخل الجثث. وبالتالي، أصبح ما يقرب من 70 بالمائة من المدينة الآن غير صالح للسكن.

ولذلك، قبل أن يصبح أي لاجئين قادرين على العودة إلى "منطقة آمنة"، ربما يكون من الضروري تنفيذ عملية كبيرة لإزالة الألغام، وهذا يتطلب التزام المنظمات غير الحكومية المتخصصة، بما في ذلك الفرق الكبيرة ذات الخبرة الهائلة.

بدأت هذه العملية للتو في كوباني - بعد نحو ستة أشهر من طرد المسلحين - عندما شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوماً مفاجئاً، مما أسفر عن مقتل العشرات. وتشعر المنظمات الإنسانية الآن بالقلق إزاء الالتزام بأي تحركات في المستقبل.

وقالت إحدى المنظمات غير الحكومية الدولية التي تحدثت إليها شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) أنها قد تواجه قضايا أخلاقية تعرقل العمل في "منطقة آمنة"، لاسيما إذا نُظر إلى تركيا على أنها أجبرت السوريين على الخروج من أراضيها.

4. اللاجئون لا يريدون العودة

لا يعيش سوى عدد قليل من السوريين المسجلين في تركيا داخل مخيمات اللاجئين، وتقيم الغالبية العظمى منهم في المدن. وقال متين شوراباتير، رئيس مركز أبحاث اللجوء والهجرة في أنقرة، أنه لا توجد أدلة تُذكر على أن الناس يريدون العودة إلى مناطق لا يعرفونها ويمكن أن تظل غير مستقرة.

وقد فر كثيرون من نظام الأسد والجماعات الإسلامية على حد سواء، واستعدادهم للعيش مرة أخرى في ظل الحكم المحتمل لأي منهما أمر مشكوك فيه في أحسن الأحوال.

وأشار شوراباتير إلى أن لدى الحكومة التركية أيضاً معلومات محدودة عن مناطق تواجد الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين الذين يعيشون في تركيا، مضيفاً أن "هناك مليوني لاجئ (تقريباً)، ويعيش 200,000 منهم فقط في المخيمات. يجب أن تكون عملية طوعية".

وقال أيضاً أن "على تركيا أن تسأل الناس إذا كانوا يريدون الرحيل أم لا،" مضيفاً أن إجبار أي لاجئين على العودة سيكون مخالفاً للقانون الدولي.

jd/ag-ais/dvh


المصدر : إيرين - خدمة الأخبار والتحليلات الإنسانية - الشرق الأوسط، أفريقيا، آسيا
إقرأ المزيد...

في نيبال، الهرب من مصير مجهول

إقرأ المزيد...

29‏/07‏/2015

مصر : تنحي قاضي محاكمة “فاطمة ناعوت” لاستشعاره الحرج

القاهرة فى 29 / 7 / 2015 قرر المستشار خالد جمال رئيس محكمة جنح مستانف السيدة زينب ، تأجيل محاكمة الكاتبة الصحفية “فاطمة ناعوت” في اتهامها بازدراء الدين الاسلامي ، لجلسة 1 / 9 / 2015 والتنحي عن نظر الدعوى لاستشعاره الحرج . جاء القرار بعد ان اصدر المستشار خالد جمال حجز الدعوى للحكم واحتجاز المحامي المدعي [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

العراق أمام الدورة 55 للجنة مناهضة التعذيب

تناقش اللجنة المعنية بمناهضة التعذيب اليوم بجنيف ضمن أعمال دورتها الخامسة والخمسين التقرير المقدم من جمهورية العراق حول التدابير التي اعتمدتها العراق لمنع أعمال التعذيب ومعاقبة مرتكبيها وفقا لما نصت عليه الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب وغيره

المصدر : الرئيسية
إقرأ المزيد...

حجز دعوى ازدراء الأديان ضد فاطمة ناعوت للحكم‎

قررت محكمة جنح السيدة زينب، المُنعقدة بمحكمة جنوب القاهرة، حجز الدعوى رقم 11557 لسنة 2014 جنح السيدة للحكم، والمتهم فيها الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت بتهمة ازدراء الأديان، ولم تُحدد هيئة المحكمة بعد ميعاد للجلسة. كما قررت هيئة المحكمة التحفظ على المُدعي بالحق المدني محمد عفيفي، والتحقيق معه بتهمة إهانة المحكمة أثناء نظر الدعوى، فضلا عن صرف [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

سوريا: مركز الخليج لحقوق الإنسان يرحب بالإفراج عن هاني الزيتاني و حسين غرير ويدعو إلى إطلاق سراح مازن درويش فوراً

تحديث: بتاريخ 22 يوليو/تموز، تم عقد جلسة محاكمة من أجل قراءة الحكم وليجري تأجيلها للمرة الخامسة والعشرين منذ فبراير/شباط 2013، حيث ستكون الجلسة القادمة في 31 أغسطس/آب 2015.  تم إطلاق سراح المدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء المركز السوري للإعلام وحرية التعبير حسين الغريرو هاني الزيتاني من السجن وذلك بتاريخ السابع عشروالثامن عشر من يوليو/توز 2015 على [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

البحرين: مدافعا حقوق الإنسان السجينان الدكتور عبد الجليل السنكيس وناجي فتيل لا يتلقون الدعم الطبي بالرغم من مرضهم

بعد مرور أكثر من أربعة أشهر منذ أحداث التظاهر في سجن جو، فأن مركز الخليج لحقوق الإنسان قلق بشكل جدي إزاء معاملة السجناء الذين أصيبوا خلال أحداث مارس/آذار، ولا سيما المدافع عن حقوق الإنسان ناجي فتيل، وهوعضو مجلس إدارة جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، لايزال المدافع عن حقوق الإنسان والمدون الدكتور عبد [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...

سعدات: مستمرون في إغلاق الأقسام حتى تنفيذ كافة مطالبنا

رام الله – 2015/7/29- قال الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات لمحامية مؤسسة الضمير فرح بيادسة التي زارته اليوم في سجن نفحة، أن الاسرى في سجن نفحة مستمرون في إغلاق الأقسام وعدم الخروج الى الساحة وعدم التواصل مع الإدارة حتى تنفيذ مطالبهم، وهي: مقابلة الإدارة لممثل الاسرى علاء أبو جزر، رفع العقوبات عن [...]

المصدر : الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
إقرأ المزيد...